حافظت على صدارة المجموعة السابعة بـ 9 نقاط

حقق المنتخب الوطني لكرة القدم، اليوم الإثنين، فوزا ثمينا بعد تفوقه خارج الديار على نظيره الأوغندي بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد

وتمكن مهاجم منتخب أوغندا ترافيس موتيابا من وضع رفقاء القائد عيسى ماندي في وضع صعب بعد تسجيله أول أهداف المباراة من تسديدة أرضية قوية في الوقت التي كانت المباراة لا تزال في مرحلة جس النبض واللعب شبه المحصور في وسط الميدان.

ورغم سيطرة المنتخب الوطني على اللعب طيلة الشوط الأول ومحاولته اختراق الدفاع الأوغندي الذي تراجع للحفاظ على التقدم، لم يتمكن رفقاء ماندي من تعديل النتيجة

وتصدى حارس مرمى الخضر ماندريا لتسديدة أوغندية قوية في الدقيقة 45' كادت أن تعزز تقدم أصحاب الأرض، وانتهى الشوط الأول بتقدم أوغندا بهدف نظيف

وبمجرد انطلاق شوط المدربين، بدأ المنتخب الوطني مهاجما بقوة وكرر عدة محاولات تهديفية اختتمتها تسديدة لمتوسط ميدان الخضر حسام عوار انتهت في الشباك الأوغندية في الدقيقة 46'.

وطالب لاعبوا أوغندا بركلة جزاء بعد سقوط اللاعب ماتو، واتهموا عطال بعرقلته لكن الحكم الذي كان قريبا أشار باستئناف اللعب

وفي الدقيقة 58' تقدم عمورة من منتصف الملعب بمجهود فردي كبير ووصل بالكرة إلى منطقة الجزاء ومرر لبن رحمة الذي راوغ وسدد وسجل الهدف الثاني للمنتخب الوطني.

ولم يتمكن منتخب أوغندا الذي حاول الاستفادة من تراجع لاعبي المنتخب الوطني، من تغيير واقع المباراة التي انتهت بفوز الجزائر 2-1.

وبهذه النتيجة حافظ المنتخب الوطني على تواجده في صدارة المجموعة السابعة بتحقيقه 9 نقاط

وكانت الجزائر قد فازت في وقت سابق على الصومال بـ 3-1 وعلى الموزمبيق 2-0 وانهزمت أمام غينيا 1-2.

بقلم فريق التحرير

185


0 تعليق

    لا يوجد تعليقات

أضف تعليق