العملية مكنت من توقيف 12 شخصا من بينهم رعيتين إفريقيتين

None

أوقفت مصالح الدرك الوطني بولاية البليدة عناصر شبكة إجرامية منظمة عابرة للحدود تقوم بتهريب الرعايا الأفارقة خارج الوطن، حسب ما ورد اليوم الثلاثاء في بيان لهذا الجهاز الأمني.

وأوضحت خلية الإعلام أن فصيلة الأبحاث للدرك الوطني تمكنت من وضع حد لنشاط شبكة إجرامية منظمة عابرة للحدود تقوم بتهريب الرعايا الأفارقة خارج الوطن مكونة من 12 شخصا من بينهم رعيتين إفريقيتين.

وتم تنفيذ هذه العملية بناء على استغلال معلومات واردة إلى أفراد هذه الفصيلة مفادها أن رعايا أفارقة يتم استقبالهم بولاية البليدة من طرف جزائريين بالتنسيق مع رعيتين افريقيتين، حيث تقوم هذه الشبكة الإجرامية بالتكفل بإحضارهم من الجنوب والتنقل ليلا باستعمال وسائل نقل مموهة عبر عدة ولايات جنوبية وداخلية وصولا إلى ولاية البليدة مقابل مبالغ مالية مغرية.

واستكمالا للتحقيق وبعد استيفاء كافة الإجراءات القانونية وترصد تحركات المشتبه فيهم في القضية، تم وضع حطة أمنية أسفرت عن توقيف جميع عناصر الشبكة وحجز 12 هاتفا نقالا وسيارة نفعية وأربع سيارات سياحية كانت تستعمل في عمليات التهريب.

ووفقا لنفس المصدر سيتم تقديم جميع المشتبه فيهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة البليدة بجناية تهريب المهاجرين ضمن جماعة إجرامية منظمة عابرة للحدود الوطنية.

بقلم فريق التحرير

49


0 تعليق

    لا يوجد تعليقات

أضف تعليق